News
الرئيسية / الرؤية والأهداف

الرؤية والأهداف

ملست منظمة عالمية لاستثمار أوقات الفراغ بالعلوم والتكنولوجيا . تأسست سنة 1987 في مدينة كيبيك أثناء الملتقى العلمي العالمي الأول مستهدفة المساهمة في تطوير الثقافة العلميّة والتقنية ضمن الأوساط الشبابية من خلال ممارسة الأنشطة العلمية التجريبيّة النوعية لاستثمار أوقات الفراغ
يعود تشجيع الأنشطة العلمية التي تجري على هامش الإطار الأكاديمي إلى عدة عقود مضت في كثير من دول العالم. حيث أن الفائدة التي أحدثتها هذه الأنشطة والأثر الحاسم والشامل البعيد المدى في صالح التغيرات العلمية لمجتمعاتنا، كانا كافيين من حيث الأهمية لتعزيز الكثير من التبادلات الدولية في شتى المجالات.
من هذا المنطلق العلمي العالمي، وبهدف وضع القاعدة الأساسية لتجمع دولي يضم جميع المنظمات العاملة في مجالات الهوايات العلمية والتكنولوجية لصالح الشباب، تم تأسيس المنظمة العالمية لاستثمار أوقات الفراغ بالعلوم والتكنولوجيا MILSETملست في شهر يوليو من عام 1987 ومقرها باريس وذلك للعمل على تشجيع الممارسة الصحيحة للأنشطة العلمية والتكنولوجية من قبل الشباب خلال أوقات الفراغ بالإضافة إلى المساهمة في النوعية العلمية والثقافية مع مراعاة المعتقدات والتقاليد والأعراف لجميع الشعوب.
ترتكزمنظمة “ملست في توجهاتها على أربعة مواضيع أساسية والتي تعتبر الموافقة عليها الشرط الأساسي لانضمام أية مؤسسة للحركة:
الاهداف الأساسية للمنظمة
  • ترويج مبادئ ومعايير أخلاقية لتوجيه التطوير العلمي و التكنولوجي
  • تحسين قدرات الشباب العلميّة والتقنية مساهمة منها في مجتمعات المعرفة الناشئة
  • دعم الارتباطات بين الثقافة العلمية والتطوير وذلك من خلال تقوية القدرات و المشاركة في المعرفة
  • حماية التنوعات الثقافيّة وتشجيع التعددية والحوار بين الثقافات والحضارات
  • ترويج التبادل الحر للأفكار وفسح المجال للمعلومات
  • تشجيع الأعمال التجريبية والإبداع ونشر المعلومات والمشاركة فيها وحسن تطبيقاتها وكذا الحوار الأفضل في التربية.
الأهداف العامة للمنظمة
  • تنظيم المعارض العلمية العالمية والإقليمية في دولة من دول العالم  (أوروبا ، أمريكا اللاتينية ، آسيا ، إفريقيا ، كندا ، أمريكا)
  • تنظيم مهرجانات و مؤتمرات ، ملتقيات، ندوات، حلقات نقاشية، جامعات صيفية، نشرات، تبادلات ورحلات علمية ، إلخ….
  • تنظيم دورات تدريبية للشباب والقياديين وذلك في إطار تشجيع تبادل الأنشطة بين البلدان.
  • تشجيع الأنشطة الجماعية التي تتماشى والأهداف التكاتفية للحركة وكذا شبكات الجمعيات والنوادي ذات البرامج المشتركة للتعاون بين المنظمات والشباب، تحقيق البرنامج المشتركة والعمل على تبادل الخبرات، وتحديث الصفحة الالكترونيّة للملست.
  • مساعدة جمعيات الأعضاء على ربط جسور الحوار فيما بينهم لتعزيز مصداقيتهم تجاه الشركاء أو الجهات الداعمة.
  • تمثيل المنظمات الوطنيّة العلميّة الشبابية أمام المنظمات الدولية كاليونسكو، الألسكو، اليونيسف ودول المجموعة الأوروبية المشتركة وغيرها…
  • إنشاء مكاتب إقليميّة لتقوّية الأعمال وتفعيل الأنشطة على المستويين الإقليمي والدولي  . 
إن الانتماء إلى الملست يعني إتباع واحترام كل ما يحتويه ميثاقها كمنظمة؛ هي حركة تهم العالم بأسره و تساهم في التطوير المحلّي للثقافة العلميّة والتكنولوجيّة وترويج التعاون بين مختلف الدول ومجتمعاتها لتحقيق السلام فيما بينهم بواسطة ممارسة العلوم والتكنولوجيا في روح يعمه الاحترام والتفهم والتكافل.
بفضل الملست، التقى آلاف من الشبان للتعارف و ليتبادلوا مشاريعهم، ويتناقشوا مع الباحثين والقياديين الشباب من طلبة ومدربين وغيرهم، حيث قاموا بتطوير أفكار جديدة، واكتشفوا لغات وثقافات وتقنيات جديدة ومكنتهم من اكتسابها.